أحدث الأخبار

إسبانيا: ناشط من أصل مغربي يستنكر “اعتقاله التعسفي والتمييزي”.

+ = -

استنكر الناشط الإسباني من أصل مغربي ، المدافع عن حقوق المهاجرين مصطفى صنابي ، في بيان نُشر مساء الثلاثاء ، ما وصفه بالاعتقال التعسفي والتمييزي مقارنة بالآخرين الذين تم التحقيق معهم في نفس القضية، والذين تم الإفراج عنهم بالفعل أثناء وجوده في الحبس الاحتياطي.

وفي البيان المنشور على الموقع الرسمي للتنسيقية العامة للمغاربة في إسبانيا (CGME) ، رفض مصطفى صنابي اعتقاله الاحتياطي باعتباره غير عادل وقال:” بحسب القاضية التي عللت القرار، ونقل عنها حرفيًا :[التدبير يلبي الغرض من تجنب خطر الفرار…وضع المعتقل الأجنبي] الذي هو أنا، بالادعاء بأنني أجنبي، حيث الأمر ليس كذلك“. مدينا هذا القرار بشدة .

من جهتها ، ناشدت التنسيقية العامة للمغاربة في إسبانيا ، والتي كان مصطفى المتحدث الرسمي باسمها ، جميع الإسبان للتضامن مع المعتقل، حيث قالت:”نعلم أنه ناشط يناضل من أجل حقوق المهاجرين وحقوق الإنسان بشكل عام ، وانخراطهم في العالم الجمعوي وكفاحهم ضد الظلم.والذي يظهر في عمله اليومي،”

في الوقت الحالي، مازال محتجزا في السجن ويشعر بالتمييز ضده.لهذا السبب، يريد أن ينقل للرأي العام والمجتمع المدني ومنظمات حقوق الإنسان وضعه من الظلم والتمييز الذي يتعرض له حيث لا يزال معتقلا ولا يتمتع بالسراح المؤقت مثل باقي المتهمين الآخرين في نفس القضية ، بدعوى أن سبب قرار الاستمرار في الحبس الاحتياطي هو أنه أجنبي، و لتفادي “خطر هروبه”.

مصطفى صنابي ، أب لأربعة أطفال ، مقيم في ألبسيطي ، معتقل منذ نهاية شهر مارس في سجن توريسيكا بنفس المدينة.

 

الوسم


أترك تعليق