أحدث الأخبار

مقابلة مع القنصل المغربي في برشلونة »85٪ من الدول ذات السيادة تعترف بالسيادة المغربية على الصحراء

+ = -

ما هي الإكراهات التي تفرضها ظروف العمل القنصلي في ظل الجائحة

فيما تخص الإكراهات التي يفرضها العمل القنصلية في ظل الجائحة أريد أن أذكر بأن هذه الإكراهات التي مرة بها  ، القنصلية بداية من منتصف شهر مارس

                ظهور ملف المغاربة السياح العالقين الذين كانوا في منطقة نفوذ القنصلية ببرشلونة بالخصوص، نظرا للظروف المختلفة من بينها إغلاق الحدود و غيرها. حيث وجدوا نفسهم في ظرف خاص و كان من الضروري منا أن نتحرك لمساعدة هذه الفئة من أفراد الأسرة المغربية

                انطلقت حالات المغاربة المتوفين بسبب كورونا أو بغير كورونا و بسبب إغلاق الحدود، لم يكن من الممكن ترحيل الجثامين و كان من الضروري على القنصلية مرة أخرى أن تضاعف الاتصالات و دراسة ملف المقابر الإسلامية و التنسيق مع الجهات الكاملة بما فيها؛ اللجان المحلية و بعض ذوي النيات الحسنة الذين ساهموا بشكل فعال في إيجاد حلول عدد كثير من «المراحم» المغاربة من أجل دفنهم بشكل يُراعي و يحترم طقوس الدين الإسلامي.

ثم بعد فترة الحجر الصحي الذي لم تكن القنصلية مغلقة أثناءه، حيث كانت تواكب جميع الملفات . تم فتح باب القنصلية مباشرة لعدد كبير من الجالية بحكم الآجال الإضافية الذي أعطيت لصلاحية الوثائق الإسبانية، العديد من المواطنين لم يقوموا بتجديد الوثائق الخاصة بهم و بالتالي في الوقت الذي فتحت فيه الباب المصالح الإسبانية وجدوا وثائقهم مُتَقادمة فحظروا بكثافة للقنصلية. بالإظافة عدد منهم كان لديهم وثائق أصلا قديمة.

هذا الحضور المكثف لأفراد الجالية، لم يكن معه بالإمكان أن تُواكب  الإدارة المغربية نفس الوتيرة لإنتاج تلك الوثائق مع العِلم أن كل يوم يتم إستقبال  المواطنين الذين يلجئون للقنصلية

الإظافة الذي أريد إضافتها هو أن إصابة مجموعة من الموظفين و الذي تجاوز عددهم لحد الآن  22 موظف و عون لم يساعد من مأمورية القنصلية حيث تم الاضطرار لتوقيف العمل لمدة ثلاثة  أيام. كما أن القنصلية إستقبلت دعم بموظفين؛ واحد من خيرونا و الآخر من تراغونة من أجل مواجهة نسبة كبيرة من الطلبات، و لكن بشروط جد قاسية.

لذلك نطالب من المواطنين الذين يلجون القنصلية أن يراعوا التباعد الجسدي و بالإلتزام بالتدابير الوقائية لصالح المواطنين المسنين و الذين يعانون بأمراض.

شي لا بد منه، و حتى في قضية التفهم قضية تأخر بعض الوثائق الذي بحكم الضغط على المصالح المركزية بالرباط. بحيث لا يمكن للقنصلية أن تستصدر هذه الوثائق في برشلونة لأنها كلها تأتي من المغرب

هل يمكن أن ترصد لنا ما ينقص في هذه القنصلية من الجانب التقني للإجابة على معضلة تراكم الملفات؟ طابور طويل من الأشخاص؟

هناك مواطنون يشتكون على وسائل التواصل الإجتماعي لعدم وجود زيارة مبرمجة/مسبقة؟ عدم الإجابة على المكالمات الهاتفية؟

                بالنسبة للمواطن الذي يأتي للقنصلية من أجل جواز سفر  كل 5 سنوات، يأتي بفكرة مسبقة و موقف سلبي، عندما يأتي و يدخل القنصلية الذي يجدها مهيأة مثلها مثل الإدارات الإسبانية و ليس هناك أي فرق. بعض الأحيان يلاحظ بأنها الأحسن

                 المواطن يجد في مدخل القنصلية مكتب الإستقبال و يتحدث معه بثلاث لغات و يقدم له جميع المعلومات قبل أي إجراء،  الإستقبال يقوم بمراقبة الملف و شرح المعطيات كلها. أكثر من ذلك فجميع المطبوعات المتواجدة في المحلات التجارية القريبة من القنصلية فهي موجودة على طاولة الإستقبال بدون أي مقابل مادي لكي لا يقال بأن هناك مشاريع تجارية بين القنصلية و المحلات التجارية الأخرى.

                بمجرد أن يقبل ملفه فيعطى له رقم تسلسلي،  بدون أي حيف و لا أي مجاملة. ولكن الإكراه هو أن جميع المواطنين الذين يأتون للقنصلية يأتون عازمين على قضاء حوائجهم في ذاك اليوم.  إذن  من الضروري إنتظار الدور الخاص بالمواطن حتى و لو كان 300 شخص قبله لأنه مواطنكباقي المواطنين, إذا كان على عجالة من امره يمكنه الرجوع في يوم آخرعملا بما تقوم به  المصالح الإسبانية الأخرى.

إن موظفي القنصلية يضحون تضحية كبيرة و لا يقدرها إلا الذي  يعايش الحالة من داخل القنصلية.

الموظف منذ دخوله للقنصلية صباحا و هو يعمل و لديه فترة زمنية قصيرة من أجل الأكل و شيء … حيث أنهم لا يأخذون الساعة القانونية من أجل الاستراحة و في نفس الوقت أود أن أهنئ الأعوان المحليين بالخصوص الذين يضيفون من وقتهم و صحتهم و يساعدون بوقت رهيب في مواجهة الزخم و الضغط.

يوم ستكون المواعيد المبرمجين سينتبه المواطنون بأنه لا يمكن أن يتم إستقبال أكثر، لأنه لا يمكن أن يتم إستقبال أكثر، و لأن المواطن يجب أن يرسل وثائقه عبر البريد أم الانترنيت  و ساعة قبولها ستقوم القنصلية بالرد عليه و إعطائه الرد بالإيجاب أوالعكس.

و في حالة الإيجابية، سيعطى له تاريخ الزيارة. و في حالة السلبي سيقال له بأن ملفه غير مكتمل و يجب عليك إكماله بعدها ممكن أن تأخذ موعدًا

ما العائق أمام المواعيد المبرمجة؟

تقنيا يجب ان يكون هناك تطبيق الذي يجب أن يكون جد فعال لكي لا يدخل أي شخص  يمكنه بيع و شراء المواعيد، يجب أن يكون تطبيق متكامل. كتطبيق الفنادق و تقدم لك الشروط ووجود جزء لمبادلة الوثائق الخاصة لكي لا يعطى موعد لشخص و يبيعها للآخر الذي لا يعرف الانترنيت.

يجب أن تكون هناك مصداقية في تبادل الوثائق و المعلومات و حتى في إعطاء المواعيد لقطع الطريق على جميع وسائل التشويش أو إستغلال ذلك الظرف.

اننا الان في مرحلة  الإطار التجريبي ,  حيث بدئ العمل إنشائها في الرباط , و برشلونة من الأماكن التي سيتم الشروع فيها , في الإطار التجريبي,  لمدة شهر أو شهر و نصف لغيثما نعرف السلوكيات و النواقص داخل المنظومة و إصلاحها و بعدها سنشرع في عملها مستقبلا..

ما هي المشاريع المستقبلية في إطار تنظيم العمل القنصلي؟

ما سبق أن قلناه فهو المشروع الأساسي و هناك مشاريع جانبية تتعلق بمواكبة أعمال تقام على الصعيد الوطني في المغرب؛ منها مشروع عقد الإزدياد الذي هي نقل الحالة المدنية إلى الشبكة المعلوماتية و لتمكين المواطن في أي مكان كان أن يقوم بأخذ عقد الإزدياد الخاص به، هناك مشاريع  أخرى كذلك تتعلق بتحيين منظومة العمل القنصلي بشكل أكثر دقة لتلافي

على مستوى الأرشيف إنخراط القنصلية في مشروع رقمنة جميع المعطيات و الملفات الخاصة بالمواطنين للقضاء نهائيا على شكل الوثائقي المتعارف عليه بالشكل الخاص بالفطوكوبي، و حيث يجب إزالة كل ذلك بالمرة

ماذا تنتظر القنصلية من المجتمع المدني بهيئاته الجمعوية و مناضليه و نشطائه للتأطيرو المساعدة في مواجهة هذه المرحلة؟

لا بد من تحية بعض عناصر المجتمع المدني الذين في فترة من الفترات العصيبة الذي مرة بها الجالية في بداية الموجة الثانية،  أحييهم  للمكوث ساعات طويلة خارج القنصلية لشرح  و تأطير المواطنين لفرض نوع من النظام بشكل راقي من خلال الحديث و الإقناع و هذا هو المضمون و المنتظر من مجتمع مدني راقي و يريد أن يكون عنده يد بيضاء على أفراد الجالية لأنه كلنا نؤمن بأن اليد الواحدة لا تصفق. و في هذا الباب يد القنصلية لا تصفق و لا بد من أن المجتمع المدني أن ينخرط و لو بشكل بسيط و بالاخص في الميادين الاتية : التوعية, الإشعار، الإخبار، توزيع المعطيات الحقيقية

يجب الكف على رسائل التبخيس، و إذا كان هناك إنتقاذا فهو  فمرحبًا به على ان يكون بناءا

المجتمع المدني بشطره الإعلامي و الحقوقي مطالبا أيضا بِصَوْن الكرامة الخاصة بالمواطن المغربي و في نفس الوقت الموظف المغربي،لتجنب التشنجات التي تكون أحيانا نوع من  القذف في حق بعض الأفراد التي يقومون بالعمل الخاص بهم بشكل راقي

الآن و نحن نتحدث، مجموعة من المدنيين من مخيمات تندوف قاموا بغلق معبر الكركرات الذي يربط بين المغرب و إفريقيا، و هي نقطة حدودية مع موريتانيا. هناك تصعيد لغوي من جهة البوليساريو، فيما هناك خطاب آخر لملك المغرب محمد السادس و هو تلميح بشكل غير مباشر على أن المغرب لن يقبل بتاتا أي يُفرض  عليه واقع آخر في المنطقة.

كيف قيمتم ردة فعل الجالية إتجاه هذا الأمر؟ و ماهي وجهة نظركم الخاصة في هذه المسألة؟

قضية الصحراء هي القضية الأولى للمغاربة، الكل يعلم أن رقصات الديك المذبوح أصبحت تزكم الأنوف و أن الأيادي الخفية الذي تلعب وراء الستار أصبحت قبل أيام و أسابيع قليلة مفضوحة لدى العامة و الخاصة. فالحقائق الثابتة لدى الجهات التي عنيت لحد الساعة بهذا الملف كلها تصب في إتجاه دعم مغربية الصحراء و دعم البلد المغربي الوفي لإلتزاماته و عهده و دحض الادعاءات و الأكاذيب

خطاب صاحب الجلالة  لم يكن فقط درسا في توضيح الأمور، و لكن حتى إعطاء النموذج الحي للحكمة و الرزانة الذي طبعت السياسة المغربية في هذا الباب.

محاولات أو الشطحات الانفصالية كانت مدبرة لجر المغرب إلى مواقف عدائية لها ردود فعل غير محسوبة و غير موزونة و لنسف المخطط السليم العاقل و المعقول الرزين و الذي لا يمكن بشكل أو آخر بقبول مادونه.

و ما دون الحكم الذاتي تحت السيادة المغربية شاء من شاء و كره من كره، أبرز بشكل واضح بأن 85 في 100 من الدول المسجلة في الأمم المتحدة كدول لها سيادة و لها أركان الدولة كلها تعترف إعترافا صريحا واضحا بأن المغرب في صحرائه و أن صحرائه في بلده. و أن 15 في 100 المتبقية جمدت في كثير من الأحيان إعترافها و لا تعترف بجمهورية الوهم وبوهم جمهورية. و الأهم في هذا كله هو القناعة التي يجب أن تتوفر لدى المجتمع المدني المغربي بإسبانيا و بجهة كتالونيا على الخصوص لكي تعلم بأن الدبلوماسية الموازية من العناصر الهامة التي يجب أن يرتكز عليها الفعل وردة الفعل المغربي في هذا الباب لأن المغرب دولة تتكون من أرض و سيادة و شعب. و العنصر البشري أيٍ كان و أنّا كان دوره في تحمل مسؤوليته الوطنية للدفاع عن وحدة وطنه الترابية.

فعلى الفاعلين الجمعوية أن يتحركوا بإقناع الأطراف التي تشكك و الأطراف التي تم توهيمها و مغالطتها.

فالقنصلية تقوم بعملها في إتجاهات مختلفة و لكن هناك فاعلون جمعويون و مغاربة  يجب أن يضموا صوتهم إلى صوت البعض للجهر بحقيقة واحدة، هي أنه لا يجوز المس بوحدة بلدهم مهما كانت الجهة التي تحرك

لنكن واضحين في الأمر، تم إستثمار قضية الصحراء من طرف (المجتمع المدني) إستثمارا فلكلوريا فقط؛ أهازيج،  فلكلورات، أغاني … بينما نشطاء البوليساريو لم يتوقفوا عن القيام بانشطة دات وزن, محاضرات، ندوات و ربط علاقات مع أوساط جامعية.

يعني في نهاية المطاف، عندما نقارن العمل الذي قام به المغاربة و  الاخرتجد بأن إستراتيجية البوليساريو كانت ناجحة في إقناع طرف مهم و أساسي في إسبانيا و هو المجتمع المدني الإسباني بيمينه و يساره. بينما المغاربة لم يقنعوا حتى بعضهم البعض.

الإجابة تحتمل ردين؛ رد صريح و رد فصيح من جهة الدفاع عن الوحدة الترابية ليس فرض كفاية بل هو فرض عين ومن جهة اخرى هناك أناس لا يتحدثون لا الإسبانية و لا الكتلانية و هم يتقاتلون مع قوت يومهم و يصعب عليم التواصل مع المجتمع المدني

بالمقابل حينما نتحدث عن أعداء الوحدة الترابية يجب أن نستحضر ثلاث عناصر؛ العنصر الأول و محولة اعداء المغرب خداع المجتمع المدني الاسباني بوجود دولة الوهم, ثانيا      نتحدث عن الأشخاص الذين يتحركوا في كل الإتجاهات الذين تقول بأنهم نشطاء، هم فعلا مقاولين كبار. لأن تجارتهم فقط هذا الموضوع، فبها يتلقون الدعم و بها يتاجرون  في الحقوق و السياسة المغربية

لا قاموس ماعدا قاموس الإستعمار الذي يتحدث عن الصحراء المغربية،  جميع المشاريع الذي بنيت في الصحراء المغربية، بنيت بتكلفة مضاعفة عن تلك التي يقولون بأنها نُهِبت.

كما نلاحظ أولاد  تجار القضية الذين يوجدون هنا فياروبا، فمنهم أطباء يعملون في مستشفيات هنا . لماذا لا يعملون في تندوف. هل ينتقلون للعمل و إنقاذ الأسر المغربية المحتجزة في مخيمات العار؟

بل يحتفظون بإمتيازاتهم بتذاكر سفرهم، بولوجهم لأرقى الفنادق و سكناهم في أرقى الأحياء و ام سيدهبون لمساعدة المختطفين في المخيمات؟.

نعم لدينا بعض القصور في بعض جهات المجتمع المدني الذي كان بإمكانها أن تكون صلة وصل مع المجتمع الاسباني. و كنا سنفتح ورش لولا أن الجائحة  فاجئتنا. فكان  سيكون ورش كبير مفتوح في هذا الباب من أجل التوعية حول القضية الوطنية

فالعمل التطوعي و العمل الجمعوي هو تضحية قبل أن يكون مقابل أو بإنتفاع  أو إمتيا

الوسم


أترك تعليق